برج الجدي

: الجدي برج
: 22 - ديسمبر من تاريخ
: 19 - يناير الى تاريخ
   
برج الجدي

طباعة البرج ارسل برجك لصديق
: تفاصيل الحظ السنوي
التوقّعات العامة لبرج الجدي

سنة المشاريع الواعدة
تُتيح لك هذه السنة فتح الأبواب الواسعة والتخطيط والبناء لمستقبل أفضل، مدعوماً بمواقع فلكية جيدة تعزّز أوضاعك أكثر، كلما اقتربت من فصل الخريف، وتحملك إلى أجواء من التألق والنجاح والانتصار، في نهاية السنة. إذا نظرنا إل خريطة السماء فنراها واعدة لأنها تحمل إليك فرصاً كثيرة، وتعفيك من معظم التأثيرات السلبية على مدى السنة. تتبلور قواك الفكرية والجسدية والمعنوية، فتقوم بكل المساعي اللازمة لتعزيز أوضاعك، وتُتاح لك ظروف لإثبات مهارتك في عالم التجارة والاتصال والفن والسياسة على السواء. تبدو الحظوظ كبيرة جداً، ترافقها ظروف مفاجئة تستدعي حنكة في التصرّف وحسن إدراك.

تُواجه أحداثاً خارجية تتطلّب الكثير من التفكير والهدوء ومراجعة الذات، وهذا ما ستفعله في عام 2007. تعود إلى ذاتك وتطرح الأسئلة، ماذا تريد من الحياة؟ وما هي أهدافك وحاجاتك الحقيقية؟ إلا أنك تنطلق على أسس متينة، مسلّحاً بقدرات كبيرة، فتتخطّى المخاوف والهواجس، كلما مرَّ شهر من هذه السنة. يدعوك الفلك هذا العام إلى الانسجام مع نفسك، وعدم التسرّع في أية مجال كان، وتجنّب المجازفات يغر المحسوبة تفادياً لخسارة محتملة. لا ترتبط إلا بالتزامات مدروسة وواعية، ولا تستثمر إلا في مجالات أكيدة، بعيداً عن المغامرات. لحسن الحظ أنّ طبيعتك المحافظة تساعدك على ذلك، حتى إذا ما أطلَّ شهر أيلول (سبتمبر) تشعر بالاستقرار في الأوضاع. كوكب (ساتورن) يتيح لك تحقيق الأمان الذي تصبو إليه منذ مدة طويلة. تقترب كثيراً من أهدافك، وتحقّق بعض أمنياتك وتثبّت أوضاعك، أو تبدأ بجديد. تحمل إليك الأشهر الأربعة الأخيرة من السنة انطلاقة مهمة نحو دورة من الحظ استثنائية، تدرك وجودها في الشهر الأخير ربما، عندما تُقوِّم ما فعلت وترى إلى أين وصلت، شرط أن تتبع نصائح الفلك، خاصة في الفترات الدقيقة، والتي أتابعها معك شهراً بشهر، أسبوعاً بأسبوع، يوماً بيوم. إلا أنني أسارع إلى تطمينك بأن لا شيء يهدد استقرارك الشخصي أو المهني في هذه السنة!

الوضع المادي إلى ازدهار
إن الأوضاع المهنية والمالية تشكّل بالنسبة إليك، عزيزي الجدي، الأولوية في الحياة عامة. وأما هذه السنة فيكون الوضع المادي أكثر إشعاعاً من أي شيء آخر. تبحث عن الأرباح والاستثمارات والتوظيفات المالية. كذلك تتحدّث الكواكب عن علاقة بين عالم المال والاتصال والاجتماع والإعلام والسياسة. قد تجني الأرباح من طرق عديدة في عام مليء بالأحداث والمستجدات. تكسب بواسطة تفكيرك ومهارتك في الاتصال والتواصل بالآخرين. قد يكون مجال التعليم والكتابة والتأليف والإعلام والإعلان والترويج والبيع والمواصلات مثمراً جداً بالنسبة إليك. كل ما يتعلق بهذه المجالات، أو يمتّ لها بصلة، يبدو مصدراً للنجاح، في سنة مميزة جداً. إلجأ إلى العارفين في ميدانهم، و (أعط خبزك للخباز ولو أكل نصفه)، كما يقول المثل.

حاول أن تكسب هؤلاء إلى قضيتك أو لبيع بضاعتك أو لترويج فكرة أو لتعريف الآخرين بالسلع التي تريد توزيعها، ومن أي نوع كانت. أنت بحاجة إلى الانتشار والتوسّع وإيصال الرسالة إلى أكبر عدد ممكن من الناس. هذا هو السر في نجاحك خلال هذا العام.

معلوم أن مواليد الجدي هم من أفضل الإداريين الماليين أو الاستراتيجيين في وضع الخطط وإحراز النتائج المثمرة. قد يتركون بصماتهم في عالم الضمان والشؤون الضريبية والشراكة المالية والاستثمار. إن التوافق بين (ساتورن) و (بلوتون) حتى أيلول (سبتمبر) يُتيح لهم تحقيق بعض النتائج العملية المهمة، خاصة إذا اعتنوا بعائدات الآخرين الذين يوكلونهم أموالهم. قد تجد نفسك، عزيزي الجدي، أمام أعمال لا منتهية يجب حسمها وإكمالها بعد أن أهملها آخرون. لا تخشَ من التحضير لجديد، وبناء عمل يتطلب رويّة ووقتاً وحكمة لكي تعلن عنه في نهاية السنة، أو تطلقه للنور بعد دراسة عميقة وترتيبات وتنظيم.

تفيدك أيضاً الأعمال الخيرية والاهتمام ببعض الجمعيات أو الأشخاص المعوزين. قد تهتم بهذه الأمور وتلفت الأنظار، أو يكون إنجاز لك في هذا المضمار منطلقاً لكسب التأييد والعطف والتقدير.
لا تنسَ أن الحدس يخدمك جداً في كل المجالات المالية هذه السنة، فتلاحظ أن (أورانوس) في الحوت، وهو كوكب المال بالنسبة إليك، يجعل أحوالك المادية متأرجحة وغير مستقرة منذ بعض السنوات. وعندما يتعاطف معك، يُسرِّع الأعمال والأرباح، بحيث تفوق توقعاتك في بعض الأحيان، أما عندما يكون في درجة متنافرة معك، تشعر بالتباطؤ ومراوحة المكان. هذه السنة تتفهّم النمط أكثر من السابق وتتفاعل معه وتتكيف، فـ (جوبيتير) في منزلك الثاني عشر، أي في القوس، يعزِّز أيضاً هذه القدرات، لكي تتفهّم قوانين الطبيعة والفلك، فترضى بالابتعاد عن الضوء أحياناً وإعادة النظر والتفكير في برنامج جديد أو تعديل بعض الإجراءات. توصيك الأفلاك بالتروي في بعض الأحيان، وعدم التسرّع، وترسل إليك الإشارات الضرورية في الوقت المناسب. أما الازدهار فلن يكون ملموساً قبل نهاية السنة، أي عندما يتحوّل الفلك كلّياً لمصلحتك، فينتقل (ساتورن) في 2 أيلول (سبتمبر) إلى العذراء، ثم يأتيك كوكب الحظ في 18 كانون الأول (ديسمبر) زائراً، لكي ترى الانقلابات في الأوضاع تدور لمصلحتك.

بداية ونهاية مناسبتان
تقدّم إليك الأفلاك بداية سنة مميّزة وإيجابية، قد تلمس فوائدها ابتداءً من منتصف كانون الثاني (يناير)، فتكون الأشهر الثلاثة الأولى فترة من البناء والتحضير وبذل الجهود لبلوغ الأهداف المرجوَّة. لا تحكم على قدرك من الأيام الأولى فقط، لأنك بعد ذلك تلمس الدعم الذي يرافق الخطوات في غالب الأحيان. حتى تجد في شهر شباط (فبراير) فرصاً أكيدة ومهمة للانطلاق نحو تنفيذ الأهداف. كما أن شهر آذار (مارس) الذي يحمل عوامل الخسوف والكسوف يجعلك مزوّداً بقدرات كبيرة لتحسين أوضاعك المهنية، وتأمين استقرارك المالي. أما إذا شعرت في شهر نيسان (أبريل) بالارتباك، فلأنك تبدأ جديداً، أو تغيّر مكانك، أو تضاعف جهودك وتعمل ساعات أخرى من أجل إنجاز عمل أو مشروع. وقد تتعثّر الخطوات بين منتصف أيار (مايو) وأواخر شهر حزيران (يونيو)، فتنغمس في ملفات كثيرة ودراسات ومراجعات، أو تضطرّ للتكيّف مع ظروف وأجواء جديدة، فتعيش هواجس وقلقاً، وتبذل جهوداً فائقة لكسر الحواجز المفاجئة، إلا أن الأمر لا يستمر طويلاً حتى تلمس انقلاباً في الأوضاع في شهر تموز (يوليو) الذي يحمل إليك تغييرات مناسبة وتسهيلات كثيرة، فتتفكّك العقد وتزول القيود، لكي تمارس سحراً منقطع النظير في آب (أغسطس)، وتحرز نجاحاً مادياً متميّزاً، كما المعرفة في بعض المجالات التي تخدم تطلّعاتك المستقبلية. عندما يدخل كوكب (ساتورن) في أيلول (سبتمبر) إلى برج العذراء يفتح أمام صفحة جديدة أكثر وعداً حتى ممّا عرفته سابقاً.

يكثر العمل، حتى ولو رافقه بعض التوتّر. أنت قادر على خوض كل المجالات بثقة بالنفس كبيرة، فتتخذ قرارات مستقبلية تحدّد مواقعك. تكون نهاية السنة واعدة جداً، حتى ولو اضطررت إلى بعض التنازلات، أو راوحت مكانك في شهر تشرين الأول (أوكتوبر) وشهر تشرين الثاني (نوفمبر). إنها فقط مرحلة انتقالية نحو دورة فلكية رائعة ترتسم في الأفق، في شهر كانون الأول (ديسمبر)، حيث يشكّل تاريخ 18 مفترق طريق ومنعطفاً مهماً نحو سنة كاملة من الحظ والتألّق والتحليق العالي، فتكون الأيام العشرة الأخيرة مميّزة، لا بل ممتازة، تُتيح لك آمالاًَ كثيرة، وتولِّد سعادة وارتياحاً.

نهاية حقبة
يسجّل عام 2007 نهاية حقبة بالنسبة إلى مواليد الجدي. قد يستقيلون من عملهم، أو يذهبون إلى التقاعد. ينتهون ربما من فترة دراسية لكي يبدأوا عملاً، أو يضعون حدّاً لحياة العزوبية، ومن المحتمل أيضاً أن ينجزوا مهمّة إنسانية كبيرة بعد أن وضعوا عليها اللمسات الأخيرة. يسلِّمون أحداً آخر موقعاً لهم، وربما يأخذون سنة عطلة على حسابهم، لإعادة النظر ببعض التوجّهات. كثيرون يحتفلون بنهاية خدمة أو يتغيرون مواقعهم أو يسافرون إلى عمل جديد ومهمة مختلفة. إذا كنت تنتمي إلى هذه الفئة من مواليد الجدي، فقد تتّجه بعد ذلك إلى عمل استشاري أو تعليمي أو توجيهي، وربما تكلِّف أحد الأصدقاء بعمل لك أو بمهمة إدارية، لكي تبتعد قليلاً عن الساحة.

أما الأسفار فلها معنى جديد في حياة الجدي في هذا العام، إذ يطال (الكسوف والخسوف) في آذار (مارس) وأيلول (سبتمبر) منزل السفر بالنسبة إليهم، أو الاتصال بالخراج أو التواصل مع غرباء. وهذه إشارة إلى انطلاقات مهمة نحو آفاق جديدة، أو إلى استقبال بعض الآتين من الخارج، كما إلى مغامرة جديدة يخوضها الجدي بالنسبة إلى تجارب يقوم بها للمرة الأولى. إنّ دخول (ساتورن) في أيلول (سبتمبر) إلى برج العذراء، يعني أيضاً السفر واكتشاف البعيد والغريب، وإن كان الفلك ينصح بتجنّب اتخاذ أي قرار في هذا المجال خلال شهر تشرين الأول (أوكتوبر). كذلك يعني (ساتورن) بداية دراسة جديدة أو عملية تدريبية في عملك، قد تقودك إلى مكان بعيد. أما الناس الذين تتواصل معهم في هذه الأثناء، فقد يصبحون من أصدقائك أو من حلفائك وشركائك في المستقبل.

الأوضاع العاطفية متقلبة
قد لا يكون الاستقرار هو العنوان في حياتك العاطفية، هذه السنة. إذ أن كوكب (فينوس) الذي يعرف مساراً غير اعتيادي، يشير إلى بعض التقلّبات والمفاجآت وإلى إعادة النظر والتبد! ل في المزاج وعدم الثبات في الخيار. أما مراوحته المكان بشكل استثنائي، بين حزيران (يونيو) وأوائل تشرين الأول (أوكتوبر) في برج الأسد، متقدّماً ومتراجعاً بين الأسد والعذراء، فيخلق نوعاً من التغييرات المربكة للقلب. قد تقسو يا عزيزي على ذاتك، أو تتأرجح بين الحماسة الشديدة والبرودة غير راضٍ ببعض التسويات، مشكّكاً بالحبيب أو بعواطفك. من غير المستبعد أن تعيش ازدواجية عاطفية، أو أن تميل بقلبك وفكرك إلى شخص جديد ثم تتراجع بحثاً عن الاستقرار.

لا شكّ أن الرومنسية تلعب دوراً كبيراً في حياتك في منتصف هذه السنة، وقد تلوح لك فرصة لا تستطيع أن تضيّعها. إذا كنت عازباً فتبحث عن علاقات متعدّدة ومتجدّدة، وتعيش تجاذبات وانجذابات، وتبحث عن الملذّات وعذوبة اللقاءات التي لا تهتم بالغد. تعرف مواعيد كثيرة متشعّبة، وتكاد لا تقدر على الاختيار. قد تتصرّف بطريقة جارحة ومؤذية في بعض الأحيان، سواء أذيت نفسك أو الآخرين. قد تنتقل من ارتباط إلى آخر وذلك حتى الخريف. تتحرّر ربما من بعض القيود وتحلم بعلاقة مستقرة ومتوازنة، لا تعطي فيا أكثر مما تأخذ. أما الخبر السعيد فهو أنك تتوصّل إلى تحقيق آمالك، أوائل شهر تشرين الأول (أوكتوبر) عندما يدخل (فينوس) إلى برج العذراء، وينضم إلى كوكب (ساتورن) فيشير إلى أوضاع رومنسية جيدة وثابتة ومقنعة. تعلن هذه الفترة عن بداية علاقة مستقرّة قد تقود إلى ارتباط في أوائل السنة المقبلة، أي عام 2008. أما الشهر الأخير فيحمل إليك الحب والسعادة والتقدير، وربما مفاجأة سارّة جداً.

لا بدّ من الإشارة إلى أن كوكب (مارس) أيضاً يتراجع بصورة استثنائية في برج السرطان، أي في منزل العائلة بالنسبة إليك، وذلك بين منتصف شهر تشرين الثاني (نوفمبر) وأواخر السنة، ما يحذّرك من القيام بقرارات كبيرة تخصّ العائلة أو الحياة العائلية. من المعلوم أن (مارس) يدخل برجاً لشهر ونصف الشهر، إلا أنه هذا العام، وبسبب تراجعه، فقد يقضي ثلاثة أشهر في برج السرطان، أي منذ 28 أيلول (سبتمبر) حتى أواخر السنة، وهذا له معنى كبير. قد تطرأ أحداث غير اعتيادية تخصّ عائلتك كزواج أو طلاق أو احتفال بولادة أو بنجاح. وقد يعني الأمر أيضاً لقاءً مع شخص قد يصبح جزءاً من حياتك، أو تعتبره مقرَّباً كأحد أفراد العائلة. كل شيء محتمل في هذه الفترة التي تحمل تغييرات وأحداثاً وجديداً ومفاجآت تجعل هذه السنة مرحلة انتقالية مهمّة في حياتك.

ابراج الحظ
موسوعة الابراج
  تناسب الابراج
احسب طاقتك اليوم 
برجك الصاعد
حاسبة الحب
اشتراك في برجك
الأبراج الغربية
ابراج الحظ الغربية
حظك اليوم
حظك الاسبوع 
حظك هذا الشهر
حظك هذه السنة
ابحث عن برجك
التوافق بين برجين
الأبراج الصينية
ابراج الحظ الصينية
ابحث عن برجك
التوافق بين برجين